الصحة

أهمية التغذية السليمة لمرضى السكر .

بقلم..د/نيفين عونى.

مرض السكر ،هو مرض ينتج عن نقص الإنسولين المفرز من البنكرياس، ويؤدي هذا النقص إلى حدوث اضطرابات في حرق الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون، بشكل خاص، مما يؤدي إلى نقص في نقل الجلوكوز إلى خلايا، وأنسجة الجسم، كما يُحدث نقصاً في تكوين الجليكوجين في الكبد، وزيادة في تحويل الأحماض الأمينية، والأحماض الدهنية إلى سكريات، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة تركيز الجلوكوز في الدم.
أعراض مرض السكر:
العطش الشديد. الشعور بالجوع المستمر. القشعريرة، والرجفان في الجسم وخصوصاً أطراف الأصابع. زيادة عدد مرات التبوّل خلال اليوم. ظهور رائحة الأسيتون في البول. الهزال، والتعب العام.
أنواعه :
النوع الأول: وهو يصيب الأطفال منذ الولادة، أو في سنوات عمرهم الأولى، نتيجة لعدة عوامل وراثيّة، أو مرضيّة، وهذا النوع يمكن علاجه بالحمية الغذائيّة المناسبة للطفل المصاب، مع أخذ العلاج المناسب له.
النوع الثاني: وهو سكر البالغين، وهو أكثر الأنواع انتشاراً في العالم، يصيب البالغين بعد سن الثامنة عشر، لأسباب مرضيّة، أو وراثيّة أيضاً، وتلعب السمنة دوراً هاماً في الإصابة بهذا المرض، خصوصاً أنه الناتج الطبيعي لتراكم الدهون في الجسم.
النوع الثالث: وهو سكر الحمل، وهذا النوع من السكر يعتبر عرضيّاً إذ يختفي بمجرد أن تضع الأم المصابة طفلها.
أسباب مرض السكر أسباب وراثيّة. وجود أمراض أخرى كمرض السمنة، أو تليف الكبد، والبنكرياس. الحالة النفسيّة، والعصبيّة. العادات الغذائية الخاطئة.
النظام الغذائي لمريض السكري
يجب على مريض السّكر تناول غذاء يحتوي على الطاقة للوصول للوزن المثالي، وغذاء ذي سعرات حرارية أقل للأشخاص الذين يعانون من السمنة.
ومثال الأغذية الغنية بالطاقة هي: الزيوت، والسكريّات، والمكسّرات، والشوكولاتة.
التقليل من تناول الوجبات عالية القيمة من الكربوهيدرات، والنشويّات مثل: الأرز، والبطاطا، والحلويّات بأنواعها.
تناول الوجبات عالية البروتين مثل: اللحوم الحمراء خالية الدهون، واللحوم البيضاء، والأسماك، والمأكولات البحريّة.
تجنّب الأطعمة التي تحتوي على دهون عالية مثل: الزبدة، والزيوت، واللحوم المعلّبة، ومشتقّات الحليب كاملة الدّسم.
تناول الفواكه مثلاً تناول خمس حبّات عنب فقط، أو حبة تفاح متوسّطة الحجم ومتوسطة النضج، وموزة صغيرة .
تجنّب الحلويات بكافة أنواعها، والفواكه المجفّفة، والعصائر المنتشرة في الأسواق، والمشروبات الغازيّة بكافة أنواعها، حتى التي تباع على أساس أنها خالية من السّكر.
تجنّب تناول المعجّنات، والمخبوزات بكافة أنواعها.
تناول الخضار بكميات كبيرة، وخصوصاً الخضروات الورقية الخضراء، كالخس، والجرجير، والبقدونس. تجنب تناول المشروبات المنبّهة للأعصاب بكثرة، واستبدالها بالمشروبات الطبيعيّة المهدّئة للأعصاب، كالبابونج، والقرفة، واليانسون.

تنظيم مريض السكر النوع الثاني بالغذاء
يعتمد النّظام الغذائي لمرضى السكر النوع الثانى على تناول ثلاث وجبات يوميًا في أوقات منتظمة، كما يُنصح بالإكثار من أنواع مُعينة من الأطعمة وتجنّب أنواع أخرى، ويُمكن بيان طرق تنظيم سكري النوع الثاني بالغذاء على النّحو الآتي:

الأطعمة الموصى بتناولها
ينصح بالإكثار من الكربوهيدرات الصحية والتي تتوافر في الفاكهة، الخضروات، الحبوب، البقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم، إضافة إلى الإكثار الأطعمة الغنية بالألياف؛ مثل الفاكهة، الخضروات، الجوز، البقوليات والحبوب، ويُشار إلى فائدة الأسماك الصحيّة للقلب، وكذلك الحال فإنّ الخبراء ينصحون بالإكثار من الأطعمة الغنية بالدهون الجيدة؛ مثل الأفوكادو والجوز.
الأطعمة الموصى بتجنبها
يُنصح بتجنّب تناول الكربوهيدرات الأقلّ صحّة؛ مثل الأطعمة أو المشروبات المُضاف إليها الدهون والسكريات والصوديوم، كما يُنصح بتجنّب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة؛ مثل منتجات الألبان مرتفعة الدسم والبروتينات الحيوانية، إضافةً إلى ذلك فإنّ الخبراء ينصحون مرضى السكري بالتقليل من الأطعمة الغنية بالدهون والصوديوم.

الوقاية من مرض السكر
بعد بيان طرق تنظيم مرضى السكر النوع الثاني بالغذاء يُشار إلى توافر العديد من الطرق التي بإمكان الأشخاص المُعرضين لخطر الإصابة بمرض السكر باتباعها في سبيل تقليل احتمالية تطوّر هذا المرض لديهم،
ويتضمّن ذلك إجراء بعض التغييرات في أنماط الحياة، والتي يُمكن بيانُها على النّحو الآتي: التقليل من الوزن في حالات السمنة والحفاظ على الوزن الصحّي.
اتباع نظام غذائي صحّي.
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
الإقلاع عن التدخين. اتباع الإرشادات التي يقوم الطبيب بتوجيهها، ففي بعض الحالات قد يصِف الطبيب أدوية لتقليل خطر تطوّر السكري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق