تقارير

الأستاذ يفتح قلبه لأخبار المدينة

أجرى الحوار / منى عبدالفتاح

حلم كل صحفى او مذيع ان يلتقى بالمحاور الكبير استاذ الاجيال اول من صحف التليفزيون او تلفز الصحافه الاستاذ الكبير/ مفيد فوزى

– قدمت حديث المدينة عشرون عاماً بدون مكتب او اعلانات.

– الوثيقة التاريخية الوحيدة المسجلة للاستاذ/ احسان عبد القدوس كانت معى .

– اجريت اربع حوارات مع الرئيس السابق/ مبارك وحاورت كل رؤساء وزراء مصر وكل وزراء داخليتها .

– حليم صديقى الموعود بالعذاب والنجاح. اسامة كمال مذيع بلا مخالب .

س: استاذ مفيد نبتدى منين الحكاية؟

– من بنها حيث ولدت ثم بني سويف حيث درست ثم القاهرة بكلية الاداب قسم اللغة الانجليزية ثم بدأت حياتى العملية.

س: كيف تم اول لقاء مع العندليب الاسمر عبد الحليم حافظ؟

– قابلت حليم فى لحظة فارقة فى حياتى وحياته فى مكتب احسان عبد القدوس وكان شاب مطرق الرأس حزين جاء بكارت توصية من الاستاذ/ فوميل لبيب لكى يسمع احسان صوته وانا ذهبت ايضاً لان اريد ان اتدرب فى روز اليوسف ومن هنا بدأت علاقتنا التى استمرت حتى اخر يوم فى حياته

س: الوثيقة الوحيدة للكاتب احسان عبد القدوس كانت معاك لماذا انت تحديداً؟

– نعم هذه كانت المكافاءه التى كافئنى بها الاستاذ حيث اختصنى بهذا الحوار وبعد 50 عام عندما يبحث الناس عن احسان سيجدون هذا الحوار المطول وانا اضعها على موبايلى الان.

س: هاجمت عبد المحسن ابو النور وهو وزيراً للحكومة مما تسبب فى رفدك من اين تلك الجرءة فى هذا السن الصغير؟

– لانى امتلك المعلومة الصحيحة والثقة فى النفس وقبل كل شئ ثقتى فى الله كل هذه العناصر تصنع الصحفى الناجح.

س: كيف عدت الى العمل بعد هذه الواقعة؟ – استاذ حسنين هيكل اتصل بالرئيس عبد الناصر ودافع عن موقفى فامر الرئيس بعودتي .

س: لاحظت استياءك فى حوارك مع الابنودى عندما ذكر واقعة تخلى عبد الحليم عن بليغ حمدى فى مرض والده؟

– نعم لان حليم لم يتأخر عن مساعدة احد حيث ان الشخص الذى يأخذنى معه فى سيارته الى مدير المخابرات المصرية ( صلاح نصر) الذى يكفى اسمه فقط لبث الرعب فى القلوب ويقول لهم اذا كان مفيد يكتب منشورات ضد الثورة فهو يكتبها فى بيتى واذا كان يجتمع مع افراد لعمل مؤامرة فهى تحاك فى بيتى وعندما طلب نصر من حليم ان يسجل هذا فى اعتراف مكتوب وعندما اقدم حليم على كتابته اخذ منه القلم فقال له حليم على اى شئ تراهن انا اعرفه منذ ان كنت نكره ولا احد يراهن على وطنيته وحبه لمصر وهذا لا يمنع ان من اجمل ما غنى عبد الحليم فى رأيي من كلمات الابنودى ( عدى النهار)

س: قدمت انجح برنامج تليفزيونى ( حديث المدينة) الماخوذ عن برنامج بريطانى ( talk of the town) لمدة عشرون عاماً ولم يتخلله اعلان واحد والبرامج الان مثقلة بالاعلانات كيف تم ذلك ؟

– كان هذا بقرار من وزير الاعلام ان البرنامج الذى يظهر فيه رئيس الجمهورية والمشير ووزراء الداخلية لا يصح ان يذاع معه اعلانات كما انى كنت اقدم هذا البرنامج من الشارع بدون مكتب وكان الاستديو هو الشارع وكان البطل هو رجل الشارع العادى وكان اجرى 12,84 فى الحلقة. اما الملايين التى اسمع عنها حالياً لم اقابلها فى حياتى ولم اختبرها حتى الان .

س: نعلم حبك الكبير ووفاءك لزوجتك الراحلة الاعلامية الكبيرة / امال العمدة كيف تغلبت على هذا الفراق؟

– انا مشتبك مع الحياة بمعني انى اكتب واظهر فى برامج تليفزونية كثيرة ويذاع كل يوم خميس حلقة من برنامج مفاتيح وما زلت البس دبلتها فى إصبعي حتى الان واحمل فى جيبي صورة البابا كيرولس واطلب منه المعونة دائماً ان يعيننى على وحدتى.

س: انت المحاور الوحيد الذى التقيت مبارك اربع مرات ودائماً ما تقول: كل الوفاء لمبارك ومنتهى الولاء للسيسي

– نعم مبارك لم يكن خائناً فى يوم من الايام وانا الوم كثير من الاعلاميين الذين تلونوا بعد الثورة واصبحت مواقفهم متناقضه .

س: حاورت وزراء داخلية مصر ابتداء من حسن ابو باشا حتى حبيب العادلى من منهم الاقرب اليك؟

– حبيب العادلى لانه محترف وقوى وقبل ان نبدأ الحوار اسأله عن المحازير كان دائماً يطلب مني ان لا اسئل عن مراقبة الموبايلات لانه يتم من خلالها القبض على تجار المخدرات وخلافه وكذلك ان لا اسئل عن عدد المعتقلين في السجون لأنه يتغير حسب الظروف قد يكون 12 فى يوم و1000 فى يوم اخر.

س: هل استحق نجيب محفوظ جائزة نوبل فى رأيك؟

– بالتأكيد يستحقها ولو ان يوسف ادريس اقر بأحقيته فى هذه الجائزة فى حوار معي ونشر ابراهيم سعده هذا الحوار فى اخبار اليوم حتى يقرأ على اتساع اكبر ولكن فى النهاية كلنا نعلم ان هذه الجائزة يكون لها اعتبارات سياسية اخرى.

س: بحكم علاقتك القريبة بسعاد حسني هل بالفعل تزوجت عبد الحليم حافظ وهل كانت نهايتها المأسوية عن عمد ام موت طبيعي؟

– بالفعل تزوجت عبد الحليم خمس سنوات وظهر معى اخوها فى حديث المدينة واقر بذلك ولكن اغضبتني عندما لن تساندني فى الهجوم الذى شنته علي بعض الاقلام التى انكرت هذا الزواج اما وفاتها اعتقدت انها تناولت الكثير من المهدئات والدليل على ذلك ان سكوتلاند يارد اعظم جهاز مباحث فى العالم حفظ التحقيقات.

س: كيف تمكنت من صياغة شخصية نادية عابد والوصول الى احاسيس المرأة وتطورها لمدة عشرون عام لدرجة ان الكثير وأنا منهم اعتقدنا ان نادية عابد سيدة ورجال كثيرون أحبوها؟

– من تجارب سمعتها وعشتها وكنت ضلعاً فيها وكذلك تجارب الاخرين الذين مروا فى حياتي اعتقدت انى كونت ثقافة خاصة بي بالاضافة الى احساسي الشخصي لانى لم يكن لى اخوات بنات.

س: فى رأيك هل الشقاء هو الذى يصنع فنانا ؟

– اعتقد ذلك لان الشقاء يعمل حافز للانسان لكى يبرز كل مواهبه وليس بالضرورة ان يكون الشقاء فقراً لكن عبد الوهاب كان يرى ان الثراء هو الذى يمنح الانسان الراحة ويعطيه الابداع اما يوسف ادريس قال لولا القهر ما جاء هذا الابداع فى حياة اى كاتب.

س: هل الاقباط استردوا الان الكثير من حقوقهم فى رأيك؟

– بالتأكيد نعم بنسبة 85% ويريح الاقباط ترميم كنائسهم التى هدمها الاخوان وهذا فى حد ذاته قيمة ويكفى ان تبني الان بجوار مسجد العاصمة الادارية كنيسة على اعلى مستوى هذا الرجل لا يعرف التمييز بين مسلم او قبطي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق