قصة قصيرةمقالات وآراء

محمد زهرى يكتب..الفن والتحرش

يمثل التحرش الجنسي مشكلة اجتماعية, كبيره في المجتمع المصرى, أصبح الفن هو السبب الرئيسى فى هذه المشكله, لما يتركه من أثر سلبى في نفوس الشباب.

لقد تحول من رسالة الى وسيلة لكسب المال فقط, فنحن الان نسمع عن ارقام خرافية يتقاضاها الممثلين عن اعمالهم فنجد احدهم تقاضى الخمس ملايين وتصل لبعضهم للعشرون مليون جنيه في العمل الفنى الواحد, بل ان هناك عدد من الفنانين ممن يطلق عليهم الفنانين الكبار يتعدى اجورهم الثلاثون مليون جنيه في العمل الفنى الواحد.

هل تعتقد إن الفن له دور في إنشاء متحرش ؟

لا يوجد شك في أن الفن يلعب دوراً هاما في ممارسة الشباب للتحرش وذلك من خلال رؤيتهم لمشاهد مصورة بأدق التفاصيل لكيفية التحرش كما حدث في فيلم التجربة الدنماركية الذى عرض عام 2003مما يعني ان من كان طفلا فى هذا الوقت فهو الان في سن المراهقة وتربي علي مثل هذه المشاهد وهو الان يقوم بتطبيقها فقد طبق مشهد التحرش من هذا الفيلم فعليا في حادثة فتاة المنصورة مما يعني ان الاعمال الفنية المبتذله تعلم الاجيال التحرش فأين دور الرقابة.

فأين دور الرقابة؟!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق