رياضة

بشير التابعي: أتمنى مواجهة الزمالك لـ الترجي.. ممثلا مصر يستطيعان الفوز بلقب إفريقيا

كتبت..سحرقناوى..سها ممدوح

يتمنى بشير التابعي مدافع مصر والزمالك الأسبق أن يقع الأخير ضد الترجي التونسي في الدور ربع النهائي لدوري أبطال إفريقيا حين تجري القرعة يوم الأربعاء في القاهرة.

وقال التابعي (43 عاما) عبر قناة إم.بي.سي مصر:”أتمنى مواجهة الترجي، الزمالك كعبه أعلى عليه في المواجهات المباشرة، لقد لعبت ضده 4 مباريات ولم نخسر، أما النجم الساحلي فريق (غلس جدا)، وأتوقع أن يواجه الزمالك”.

وأضاف اللاعب الأسبق لدمياط والمنصورة وسموحة “أعتقد أن الأهلي يتمنى مواجهة صن داونز، لكن أتوقع أن يلاقي مازيمبي، وبشكل عام أرشح الأهلي والزمالك والنجم الساحلي للفوز باللقب”.

وينتظر الزمالك في القرعة مواجهة النجم أو الترجي أو صن داونز، بينما يلعب الأهلي ضد الترجي أو صن داونز أو مازيمبي.

 

 

وبسؤال التابعي عن مباراة الأهلي وصن داونز الموسم الماضي التي فاز فيها الأخير بنتيجة 5-صفر أوضح “الأهلي لم يعودنا عندما لا يكون في يومه أو يلعب بالناشئين، أن يخسر بهذه النتيجة الثقيلة، حزنت للنتيجة، كمصري كان جديدا علي أن أرى الأهلي يتعرض للإهانة بهذه الطريقة في مباراة كرة قدم”.

وأردف “الجمهور الواعي يحزن لهذه الخسارة، وكلاعبين لا نتمنى الإهانة أو المذلة لمنافس، من غير المقبول الخسارة بنتيجة كبيرة لفريق مصري أمام منافس أجنبي، ماذا أستفيد من خسارة الأهلي أو أي منافس في بطولة لا أشارك بها؟ لا أتمنى أن يلتقي الأهلي والزمالك في نهائي دوري الأبطال، لأن الاحتقان سيزيد وستعود المشاكل”.

واسترجع التابعي مباراة من الأسوأ في مسيرته وفي تاريخ الزمالك، مشيرا إلى أنها كانت دافعا لانطلاق الفريق بعد ذلك وتتويجه بالعديد من البطولات.

وقال التابعي:”أتمنى أن يخسر هذا الجيل أمام الأهلي بالستة والسبعة، ويحقق الانتفاضة بالحصول على الدوري 3 مواسم، ليكرر ما فعله جيلنا بعد الخسارة الثقيلة في 2002″.

وأتم حديثه “لا يمكن اللعب بخطة 4-4-2، ويكون قلب الدفاع بجواري مشاركا رغما عنه، هذا لا يجوز، أن يتحمل مدافع واحد المسؤولية في مباراة قمة، لقد اعترف رضا سيكا بأنه لعب المباراة مصابا”.

ويشير التابعي إلى مباراة 6-1 الشهيرة التي فاز فيها الأهلي على الزمالك في الدور الثاني من الدوري موسم 2001-2002 قبل يخسر كلاهما اللقب ويتوج الإسماعيلي بالبطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق