حوادث وقضايا

حافلة سياحية بتونس تنقل اكثر 53 شاب تودي بحياتهم

 

تونس  تقرير / ريم الرتيمي

ملخص التقارير الأولية لحادث الحافلة المنكوبة بتونس وارتفاع عدد الضحايا إلى26

انقلاب حافلة بمنطقة عين دراهم بالشمال الغربي للبلاد التونسية التي ذهب ضحيتها 26 شاب وشابة واطفال تتراوح اعمار الضحايا بين10 سنوات و30سنة
وافادت تقارير بجملة من الاخلالات والاسباب وراء وقوع هذا الحادث الأليم
وهي كالاتي:

1- التفقدية العامة لوزارة النقل تضمن أنّ الحافلة المنكوبة عمرها 17 عاما و انطلق العمل بها سنة 2002
نفس التقرير تضمن معاينة أولية للجنة الفحص الفني و دونت أن الحافلة لم تشهد أي عملية صيانة منذ 4 أشهر و هو ما جعلها في حال عطب على مستوى
– تسرّب مضخة هواء الفرامل
– ضعف الفرامل الخلفية
– ضعف أداء كابح الصدمات على الجهة الخلفية يسارا و الجهة الامامية يمينا و يسارا
– خلل في وحدة تحكم مقود الحافلة.

2-تقرير التفقدية العامة لوزارة التجهيز عاين عدد 03 حفر على مستوى مكان انحراف الحافلة عن طريقها سوى 3 امتار.
الحفر كانت محل تظلم من طرف مستعملي الطريق منذ فترة فاقت السنتين رغم وجودها في تقرير حادث حافلة 2017 في نفس المكان و لم يتم اتخاذ أي إجراء لإصلاحها..

3-تقرير التفقدية العامة لوزارة الداخلية تضمن ان التفطن للحادث كان مصادفة من طرف دورية متنقلة للحرس الوطني و لولا وجودهم و قيامهم باسعافات أولوية لبعض المصابين لكانت الحصيلة تتجاوز الـ35 ضحية.
الحماية المدنية حلت على عين المكان بعد 52 دقيقة من الحادث و 41 دقيقة من نداء دورية الحرس الوطني المتنقلة

4-تقرير التفقدية العامة لوزارة الصحة تضمن وفاة عدد 02 مصابين بعد نقلهم إلى المستشفى الجهوي بباجة
كما تمت معاينة نقص حاد في التجهيزات و الأدوية و نقص طاقة الاسعافات الأولية
ومازال عدد الضحايا مرجح للارتفاع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق