مقالات وآراء

علي هامش الاستثمار المصري

بقلم / عباس علي

 مصر لديها الفرصة التي يجب إقتناصها ليصبح لديها إستثمارات لم تشهدها القارة الأفريقية بأثرها ، حيث شهدت مصر خلال هذه الفتره تدفق كثيرا من رؤوس الأموال للأستثمار وإنشاء عدد كبير من الشركات في شتي المجالات وذلك ما لم تشهده مصر من قبل ، حيث نجد تقرير التعبئة و الاحصاء أنه تم تأسيس أكثر من ١٨ ألف شركة في عام ٢٠١٨ والتقرير النصف سنوي وجدنا ان عدد الشركات الجديدة من بداية يناير ٢٠١٩ إلي يونيو ٢٠١٩ قد تخطي ١٢ ألف شركة، وهذا ما يؤكد سعي الدولة الي تحول الاستثمار غير الرسمي الي الاقتصاد الرسمي المقنن . ومن ذلك نجد أن انتشار شركات عاملة في شتي المجالات قد ادي إلي إرتفاع مؤشرات النمو الاقتصادي في الآونة الأخيرة وهذا ما أكده بنك { راند ميرشانت ، Rand merchant bank } في تقريره أن مصر افضل دولة للاستثمار ٢٠٢٠ في قارة أفريقيا وان هذا الاختيار للعام الثالث على التوالي وذلك يرجع من وجهه نظر البنك الي احتفاظ مصر بمركزها على قمة أفضل ١٠ دول جذباً للاستثمار في افريقيا . ونتاج لهذا النجاح في مجال الاستثمار وجدنا اهتمام العديد من الشركات العالمية لضخ المزيد من الاستثمارات داخل مصر وعلي سبيل المثال الشركات النرويجية منها { شركة اكوينور ، وشركة هوج } أبدوا رغبتهم في الاستثمار في مجال البترول والغاز في مصر مع بداية العام المقبل وعلي إثر ذلك استجابت وزارة البترول لاستقبال سفيره النرويج لبحث التعاون المشترك. وجاءت اتفاقية { التجارة الحرة بين دول القارة الأفريقية } في هذه الفترة علي قمه المشروعات لجذب الاستثمارات الأجنبية وتشجيع التجارة بين دول القارة ومن المتنبأ به ظهور نتاج هذه الاتفاقية خلال مده قصيره حيث فتحت الآفاق لتدفق استثمارات في مختلف المجالات نظراً للتسهيلات التي منحتها الاتفاقية لعدد ٥٠ دولة وقعت الاتفاقية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق