أخبارمصر

“فرحة الشناوى”: الجامعات المصرية استفادت من التعاون المصرى الفرنسى في مجال المناعة الإكلينيكية

كتبت: آية مصطفى

شددت الدكتورة فرحة الشناوى رئيس مركز وبنك جامعة المنصورة للخلايا الجذعية من الحبل السرى، على أهمية دراسة الأطباء والباحثين لعلم المناعة لأهميته في فهم طبيعة الأمراض التى تصيب الإنسان مما يساعد في تشخيصها والعلاج منها. وأثنت على دعم إدارة جامعة المنصورة للمؤتمر وعلى كل من وجه للاهتمام بدراسة المناعة وعلى جهد كافة لجنة تنظيم المؤتمر .

ولفتت “الشناوي”  خلال كلمتها في المؤتمر السنوي الخامس لأبحاث جامعة المنصورة للخلايا الجذعية من الحبل السرى، الذى نظمه مركز وبنك جامعة المنصورة للخلايا الجذعية بالجامعة، اليوم الخميس، إلى استفادة الجامعات المصرية من التعاون المصرى الفرنسى في مجال المناعة الإكلينيكية والبيولوجيا الجزيئية المستمر لمدة ٢٥ عام، منوهة باكتشاف الدور الهام لخلايا النخاع العظمى في تحسن وظائف الكبد والكلى مع بداية القرن الحادى والعشرين مما دفع العلماء يبحثون عن استخدامات جديدة للخلايا الجذعية استنادا للطب التجددى حيث يتم تجديد الخلايا التالفة.

وأضافت أن ما سبق ساهم في بداية أبحاث الخلايا الجذعية في مصر منذ عام ٢٠٠٣ كأبحاث معملية وعلى حيوانات التجارب لمدة عامين حتى بدأت كليات الطب بالجامعات المختلفة في إجراء تجارب معملية لبحث سبل العلاج من الأمراض المزمنة التى يصعب علاجها أو التدخل الجراحى فيها مثل تليف الكبد والسلس البولى وإصابات العمود الفقرى وجلطات المخ والقلب وضمور العضلات والشلل المتناثر والقدم السكرى والبهاق والسكر والجلد الفقاعى والثعلبة والتهابات المفاصل وعقم الرجال والسيدات وفقد الإبصار نتيجة أمراض الشبكية والقرنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق