تقارير

رفيقة الشتاء ” يامعسلة يابطاطا “

 

كتب : محمد زهري 

على هامش أحد أرصفة قصر العيني ، في محافظة القاهرة اتخذ السيد حسنين ذات الستين عاما لنفسه مكانا مميزا، يداعب المارة بعبارات اعتاد رواد المكان سماعها طوال فصل الشتاء “يامعسلة يابطاطا ، ” للترويج لبضاعته المتمثلة في “البطاطا” الموسمية

بطريقة بديعة رسى السيد الستيني فى اليالِ الباردة ليبيع للناس البطاطا الساخنة ليستمدوا منها دفئهم على عربة خشبية كأنها بنيان مرصوص

وضع قطع من الخشب في الفرن ليسويها ثم يوزع الواحدة منها مقابل خمسة جنيهات، وفي بعض الأحيان يكتفى بثلاث جنيهات حسب حجم الحبة، كما يقول لحصرى مصري

بابتسامة رائقة تزين وجهه ، يقول السيد إنه اعتاد بيعها بهذه المنطقة إلا أن رواج البطاطا في شهر ديسمبر جعله يغير النشاط ويتنقل لبيعها رغبة في زيادة عائدها اليومي القليل بالمقارنة بغلاء الأسعار وجنون المعيشة.


كما يقول يتنهد السيد ثم يكمل: أحضر لهذا المكان في الحادية عشر صباحا يوميا، يأتي مع ابني محمد الذي يعمل في المعمار لإحضار العربة ولوزام العمل قبل أن ينطلق باحثا عن رزقه في حقل آخر من حقول المتاعب اليومية، مشيرا إلى أن نهاية العمل تكون بحضوره مساءا ليتمكن من العودة لمنزله بمنطقة أرض بولاق.


ويضيف أنه يعمل في هذه المهنة للمساعدة في الإنفاق على الأسرة المكونة من 7 أفراد، لكن مكسبه اليومي الذي يتراوح ما بين 60 و80 جنيها يدخر نصفه تقريبا لتجهيز ابنته وسام التي سيعقد قرانها مع نهاية العام الحالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق