مقالات وآراء

محد حد عند حد

بقلم #ميرا_علي
الأجواء هذا العام مبشرة بخير سبق موعده الذي تعودناه ، حيث بادر المنخفض إنخفاضاً بأمطارٍ غزيرة مع إحتفاظه بدرجات الحرارةِ التي لم تنخفض على الأقل حتى الآن !
العوائل خرجت ولم تخرج ! ومن لم يخرج لم يكن بأفضل ممن خرج !
قادني فضولي أو تدخلي لقراءة ماشاهدت من مناظر لم تكن مبشرة ، مع أن الأجواء مبشرة بخير قادم هذا بدايته بإذن الله .
لكن المثير أن الكل مرتبط بهاتفه أكثر من أي شيئ آخر ! نعم .. لقد إحتل هذا الكائن الصغير الحجم كل الإهتمام حتى بالنسبة للمناظر التي التقطها الكل بلا استثناء لم يروا متعتها الحقيقية الا بعد أن أصبحت أسيرةً في شاشات الهواتف ، مسمتعين بها أكثر من الطبيعه .
حذرت ادارات المرور من سوء الاحوال الجوية ، ولكن مع الأسف لم تحذر الإتصالات أو تبادر حتى الآن بإصدار أي بيان يشير بسوء إستخدام الهواتف .
مع العلم بأن الحوادث اليوم معظمها بسبب الإنشغال بالهواتف وأخذ صور السيلفي مع كل شيئ وأي شيئ ولو كان للرعد صورة لأخذوها سيلفي معه .. ولكن كثر الله خيره بإنه إكتفى بصوته ، لكن البرق لم يسلم .
الكل مشغول وفعلا ماعاد حد عند حد وإن ناديت فلن تجد حد .. وكفى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق