قصة قصيرة

مهندسة بدرجة فنانة..آية بتحول الأثاث لقطع فنية عتيقة| فيتشر

كتبت ياسمين أحمد

يعتبر فن الديكوباج من أرقى وأقدم أنواع الفنون المنتشرة حول العالم، وهو عبارة عن تزيين الأسطح الخشبية والصناديق القديمة والزجاج وغيرها من الأشياء التي يمكن أن تستخدم في تزيين المنازل، ووجدت “أية عبد الغني” نفسها في هذا المجال وعملت لنفسها براند أطلقت عليه اسم “aya vintage gallery”.

أية عبد الغني في السابعة والعشرين من عمرها، لم تدخل هذا المجال صدفة حيث أنها تميل من صغرها لكل ما له علاقة بالتصميم والديكورات بشكل عام، وصقلت موهبتها بالدراسة بدخولها لكلية فنون تطبيقية قسم ديكور وعمارة، وبعد تخرجها توظفت في شركة مجال قطاعات الأخشاب، ولأن هذا العمل كان بعيدا عن التصميم والألوان لم تستطع أية الاستمرار فيه.

قررت “أية” ترك العمل والجلوس في المنزل لفترة، وبسبب حبها للألوان والأشياء القديمة “الفينتدج” بدأت في البحث على الإنترنتت عن كيفية تزيين قطع الأثاث الصغيرة بالديكوباج، وأضافت “أية” قائلة:” بدأت أجرب على قطع صغيرة زي البوكسات الخشب والأنتيكات الصغيرة، بعدين على قطع أثاث كبيرة، وبدأت انمي الموضوع واطوره وابحث فيه أكتر واعلم نفسي واجرب تكنيكات مختلفة، لحد ما أتقنت الشغل على قطع الأثاث الكبيرة وعرفت اتعامل معاها وبقيت بشتغل كل قطعة كأنها لوحة فنية عشان تخرج بصورة ناجحة”.

وكانت بدايات “أية” في السعودية حيث أنها كانت مقيمة هناك، وحينما عادت إلى مصر واجهتها صعوبة في تواجد بعض الخامات لكنها بالبحث استطاعت أن تحل هذه المشكلة، وهي الآن تسافر من فترة لأخرى للسعودية لعرض أعمالها في المعارض والإيفنتات.

وعن حلمها الذي تسعى لتحقيقه افتتاح جاليري خاص بها، لأنها لا تزال تسوق لمنتجاتها أون لاين من خلال الإنترنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق